العودة     غناء الحرب


غناء الحرب


غناء الحرب


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-04-2016, 01:58 AM   #1
اخيل غير متواجد حالياً اخيل
عضو جديد


رقم العضويـــة: 3308
تاريخ التسجيل: Mar 2015
المشاركــــات: 359
آخر تواجــــــد: ()
المشاهدات: 2716 | التعليقات: 5

غناء الحرب


بسم الله الرحمن الرحيم

اولا - قبل البدء في الموضوع

نما الى علمي أن أحدهم يحاول اقحامي في امر لا يهمني اطلاقا
فقد ذكرت قبل ذلك أنهم أقل من الرد عليهم واعيدها وابصم عليها ....

هل هي محاولة لسحبي لمهاترات لا فايدة منها ؟ لست ادري ولا يمهني اي شي عنهم .....


لايهم

اسمي صريح وكتاباتي على وضح النقا


***

يتبع للموضوع ان شاء الله
عن
غناء الحرب
========================
________________________________________

سبحان الله

الحمدلله

الله أكبر
  رد مع اقتباس
قديم 01-06-2016, 05:54 AM   #2
اخيل غير متواجد حالياً اخيل
عضو جديد


رقم العضويـــة: 3308
تاريخ التسجيل: Mar 2015
المشاركــــات: 359
آخر تواجــــــد: ()

نحن بنات طارق ** إن تقبلوا نعانق **ونفرش النمارق** أو تدبروا نفارق
** فراق غير وامق


بهذه الكلمات كن نساء قريش وعلى رأسهن هند بنت عتبة، يتغنون
للجنود تحفيزا وتشجيعا لهم على القتال.

هي الكلمة ، تبكي وتفرح ، تشجع وتحبط ، تخذل وتساند تحفز هذا الانسان الذي يحمل في طياته احاسيس ومشاعر تحركها كلمات ....

***

لو رجعنا لمعرفة تاريخ هذا الأسلوب من الرجز أو الغناء بشكل عام- في المعارك فإنه لا يمكن تحديده لان الإحساس والكلمة جزء من هذا الانسان وموجودان معه في فرحه وترحه وسائر نشاطه المختلف ،



و لنرى ماهو موجود من حولنا من تراث حول هذا الأسلوب الغنائي الحماسي في الحرب..
فنجد العرضة والدحة والزامل كأمثلة موجودة في جزيرتنا العربية،
فالدحة مثلا تقول الرواية ((إن قبيلة غازية فاجأت إحدى قبائل المنطقة ليلاً، وكانت تفوقهم عدةً وعتاداً، فابتكر أفراد القبيلة هذه الرقصة، وبدأوا بخبط الأرض بأقدامهم والتصفيق بطريقة منظمة، والغناء جماعياً بإيقاع سريع ليرهبوا العدو، فانطلت الخدعة على أفراد القبيلة الغازية واعتقدوا كثرة عدد الطرف المقابل فولوا هاربين.
وفي رقصة «الدحة» يجتمع ذكور القبيلة في صف ويصفقون ويصدرون أصواتاً مرعبة مثل صوت «الزمل» من الإبل، ويرقص أمامهم رجل بالسيف ويسمى بـ«الحاشي».))ا.هـ صحيفة الحياة.....


والصحيح أن دور الحاشي تقوم به امرأة وليس رجل ، يقول محمد العنزي في صحيفة الرياض عدد 14215: ((بأن الدحة قد تعرضت للتشويه والتغيير خلال العقدين السابقين من تاريخ المملكة فلم تعد الدحة كما كانت تمارس على مدى مئات السنين فمن المعروف أن وجود ما يسمى بالحاشي في الدحة هو جزء أساسي من أجزاء الدحة لا تكتمل بدونه وذلك لأن الدحة هي رقصة الحرب والفرح في نفس الوقت، فقد كان العرب في التاريخ يعبرون عن نصرهم على الأعداء بذبح حاشي وهو ابن الناقه الصغير ويبدأ الرجال يجتمعون حول الحاشي المراد ذبحه ويبدؤون بإصدار أصوات الوحوش لإفزاعه ثم يتقدم أحدهم بعد أن يأخذ التعب مأخذه من الحاشي ويبدأ بنحره بالسيف وقد أخذت المرأة دور الحاشي لإثبات قوتها وصلابتها وتحديها للمخاطر والتي لا تأبه الأعداء،))

أما الزامل والذي بقي الى الان في منطقة نجران ومحيطها الجغرافي الجنوبي
فان له قصة وبداية أشبه بأسطورة رواها الأديب عبدالله البردوني –يرحمه الله تعالى - في كتابه (الثقافة الشعبية في اليمن)
تقول الرواية .
إن بعض القبائل فرت في سنة (دقيانوس) إلى كهوف الجبال خوفاً من هجوم المعتدي وفي هدأة الليل سمعت أصواتاً جهيرة كثيرة العدد، بديعة الإيقاع، لم تسمع اجمل منها إثارة وتحميساً وكانت تردد باللغة الشعبية زاملاً يهز النفوس ويرنح قامة الصمت وعندما أصغت إليه القبائل حفظت ذلك الزامل
الذي يقول : .

قبح الله وجهك يا ذلـيـل عاد بعد الحرائق عافـية
عند شب الحرائق ما نميل باتجيك العلوم الشـــافية


وكانت أصوات الزاملين تقترب فتثير الفزع وتبتعد فترجعها الرياح ، وكانت القبائل المختبئة تخرج من مخابئها فلا ترى أحد وإنما تسمع ضجيجاً وتشاهد أمواج الغبار، فتأكد المختبئون من قيام حرب بين الجان فهيجهم ذلك الزامل المتحمس فأجتازوا جدار الخوف وأندفعوا لمقارعة العدو....

هذه هي قصة الزمل وبدايته..
ولعل المقصود بسنة دقيانوس هي الحملة الرومانية على الجزء الجنوبي الغربي لجزيرة العرب بقيادة اليوس جاليوس منذ الفين سنة تقريبا ، فتم تحريف الكلمة الى دقيانوس ، واستمرت الرواية على هذا الاسم أو استنادا الى أن القصة قديمة ، حيث نجد من يقول على شي قديم : (من سنة أو عام دقيانوس) كدليل على أقدمية الشي ولها ايضا متربطة بحملة الرومان بقيادة جاليوس

ذكر الباحث محمد القحص من نجران في إحدى البرامج التلفزيونية أن الزامل كان موجودا في نجران منذ الحملة الرومانية بقيادة أليوس جاليوس واخذه معه ليتحول الى سلام امبراطوري ومنه الى ملكي و جمهوري و سلام وطني كما نشاهد الان.

وذكر الباحث ان قبيلة همدان ومراد أتى كلا منهما بزامل عند قدومهم الى النبي محمد صلى الله عليه وسلم في المدينة المنورة .
وذكر أيضا أن الزامل كان منتشر في الجزيرة العربية قاطبة الى أن انحصر في ما هو عليه الان مع تنوع في أشكاله وأغراضه.

نعم نجد هناك الزومالة في الحجاز عند القبائل العربية الى الان في مناسباتهم المختلفة. وهو لون فني في المناسبات المختلفة سواء الحربية في المعارك قديما او الاخرى المختلفة الان.

أما العرضة
فالحديث عنها يطول وعلى هذا الرابط كتاب قيم عنها

http://www.salmanaljamal.com/article...ion=show&id=26


***

========================================

يقول الكاتب الصحفي مرسي سعدالدين من صحيفة الأهرام ::

((ورجعت إلي الماضي‏,‏ فوجدت ان كل حرب كان لها شعراؤها وأدباؤها‏,‏ فالحرب العالمية الأولي شاهدت عددا من الشعراء الإنجليز ومنهم ويلفريد أوين صاحب القصيدة المشهورة مقابلة غريبة وفيها يلتقي جنديان‏,‏ ألماني وانجليزي بعد موتهما ويبكيان معا علي الحياة التي كانت في انتظارهما والتي سرقت منهما بكل مرحها وحبورها‏,‏ وبالقصيدة جملة أذكرها دائما يقولها الألماني اني يا صديقي العدو الذي قتلته‏.‏

وفي الحرب الأهلية الأسبانية أسرع الشعراء والروائيون الغربيون‏,‏ من انجلترا وأمريكا الي التطوع لمحاربة القوات الفاشية‏,‏ وأخرجت الحرب لنا بعض روائع الرواية متمثلة في أعمال همنجواي‏,‏ وأشعار لوركا الذي قتلته القوات الفاشية وبايلو نارودا شاعر شيلي وصديق لوركا‏,‏ كما قرأنا أشعار أودين وسسيل داي لولي وخرج لنا بيكاسو برائعته جورنيكا وهي القرية الباسكية التي حطمتها قذائف الألمان والإيطاليين عام‏.1937‏

وكان للشعر والغناء دور كبير في الحرب العالمية الثانية وكان شعراء فرنسا هم رأس الحربة في المقاومة وكانت أشعارهم تحفز أعضاء المقاومة وأصبحت مجلة الشعر التي أصدرها صمت البحر هي انجيل المقاومة والتي لوي اراجون ابدع اشعاره عيون السا وكانت ألسا هي رمز لفرنسا‏,‏ ثم تنعها بمجموعة مجنون ألسا وفيها يقول إنه اقتبس الاسم من مجنون ليلي وكان رجال المقاومة اليونانية ينسفون الكباري ويهاجمون الثكنات النازية علي نغمات موسيقاهم الراقصة ولم تمنع الحرب والاحتلال النازي من احتفالهم بأفراحهم‏.‏

وقد كنت في لندن قبل انتهاء الحرب العالمية الثانية‏,‏ وشاهدت عن كثب ما أحدثته الغارات الألمانية من دمار للندن وغيرها من مدن انجلترا‏.‏ وسمعت قصصا عن تضحيات الشعب الانجليزي الذي أعطي كل ما يملكه للمجهود الحربي‏,‏ وسمعت قصص بطولة الأفراد العاديين حين كانت صواريخ النازية تنهار علي رؤوسهم‏,‏ ولكن أكثر من ذلك سمعت الأغاني التي كانوا يشدون بها وقت الحرب‏,‏ أغاني سير هاري لودر المغني الاسكتلندي المعروف وأغنيته المشهورة التي كنا جميعنا نسمعها سآخذ الطريق العالي‏,‏ وأنت تأخذ الطريق السفلي‏,‏ وسأكون في اسكتلندا قبلك كان يشدو بها بلهجته الاسكتلندية الطريفة))

=============================
***

هكذا هي الفنون المختلفة سواء غناء أو شعر أورواية ، لها دورها المهم القوي والمؤثر كما شاهدنا

التعديل الأخير تم بواسطة اخيل ; 01-06-2016 الساعة 06:51 AM
  رد مع اقتباس
قديم 01-06-2016, 09:09 AM   #3
اخيل غير متواجد حالياً اخيل
عضو جديد


رقم العضويـــة: 3308
تاريخ التسجيل: Mar 2015
المشاركــــات: 359
آخر تواجــــــد: ()

فواصل ،،

- دقيانوس حاكم روماني في عهده حدثت قصة اصحاب الكهف وهناك باحث يمني يرى أن القصة حدثت في بلاد اليمن

- اغنية وطنية انتشرت في أيام غزو العراق للكويت
مطلعها (هبت هبوب الجنة)


وهذا البيت لاخوان من طاع الله - هجرة الغطغط كأحدية يرددها المقاتلون:

هبت هبوب الجنه *** وين انت ياباغيها

- حملة جاليوس الى بلاد العرب هي حملة رومانية فشلت ولم تحقق اهدافها وكان دليل جاليوس في بلاد العرب من الانباط رجل اسمه سيليوس (صالح) الذي رميت عليه اسباب فشل الحملة فكان مصيره القتل
كان مع الحملة المؤرخ والجغرافي سترابون الذي ذكر اسماء اماكن وقبائل عربية كبني صعصعة
  رد مع اقتباس
قديم 01-06-2016, 11:08 AM   #4
بيرق العز غير متواجد حالياً بيرق العز
مدير مشروع


رقم العضويـــة: 382
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركــــات: 257
آخر تواجــــــد: ()

غناء الحرب عند البدو يسمونه الحداء
يقوله الفارس او العقيد قبل الهيه


ومما اذكر ابيات لابوكبدين الهاجري
قبل احدى معارك البادية

الهجن هجن اعصيريه
والفغم بالمنع يدعيها
من عقب ضرب الكريزيه
قدهو ورا الحزم يتقيها
لعيون بدحه و روميه
هزل الركاب انقديهاا
و لعيون حزوه ال ازيديه
اللي نسمع ابطاريها



والحداوي واجد
واحد من العجمان يقول

لا تحسبوا شديدنا بنروح
والله نحاربكم قريب
ترى الخطر من بيننا مطروح
من فوق مومية السبيب
________________________________________

مدير مشروع قبيلة { بني هـاجر } قحـطان.
http://www.familytreedna.com/public/TribeofBaniHajer/
  رد مع اقتباس
قديم 01-06-2016, 03:11 PM   #5
اخيل غير متواجد حالياً اخيل
عضو جديد


رقم العضويـــة: 3308
تاريخ التسجيل: Mar 2015
المشاركــــات: 359
آخر تواجــــــد: ()

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بيرق العز مشاهدة المشاركة
غناء الحرب عند البدو يسمونه الحداء
يقوله الفارس او العقيد قبل الهيه


ومما اذكر ابيات لابوكبدين الهاجري
قبل احدى معارك البادية

الهجن هجن اعصيريه
والفغم بالمنع يدعيها
من عقب ضرب الكريزيه
قدهو ورا الحزم يتقيها
لعيون بدحه و روميه
هزل الركاب انقديهاا
و لعيون حزوه ال ازيديه
اللي نسمع ابطاريها



والحداوي واجد
واحد من العجمان يقول

لا تحسبوا شديدنا بنروح
والله نحاربكم قريب
ترى الخطر من بيننا مطروح
من فوق مومية السبيب
اضافة جميلة اخي بيرق العز
  رد مع اقتباس
قديم 01-07-2016, 10:10 PM   #6
اخيل غير متواجد حالياً اخيل
عضو جديد


رقم العضويـــة: 3308
تاريخ التسجيل: Mar 2015
المشاركــــات: 359
آخر تواجــــــد: ()

من برنامج ايقاع الحياة

في الوقت
4:12

رواية عن الحملة الرومانية على نجران ووجود الزامل هناك

  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 08:56 PM.



Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
(Valid XHTML 1.0 Transitional | Valid CSS! | SEO) .
For best browsing ever, use Firefox.
جميع المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط، ولا تمثل بأي حال وجهة نظر المنتدى و إدارته